عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 7 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لون صلاتك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكتاني
:: عــضـو مــبــتــدئ ::
:: عــضـو مــبــتــدئ ::
avatar

المشاركات المشاركات : 35
نقاط التميز نقاط التميز : 5997
سمعتى سمعتى : 0
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
SMS : يمكنك تعديل الـ SMS ~ الخاصة بك من خلال بياناتك الشخصية , مع مراعاه عدم حذف الأكواد

مُساهمةموضوع: لون صلاتك   الأحد أغسطس 15, 2010 8:01 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الهدف: تحبيب الصلاة على وقتها إلى الطفل، بعيدا عن الإجبار والترهيب.
الفئة المستهدفة: الأطفال في مرحلة التدريب على الصلاة.
عديد من شباب اليوم يستثقل الصلاة، ليس فقط بسبب المؤثرات الخارجية التي
تجذبه، وإنما أيضا بسبب تربية سلبية تلقاها بخصوص الإقبال على الصلاة. فكل
الخطاب الذي تلقاه من أهله أنها فرض لا بد من القيام به وإن لم يفعله دخل
النار. ثم سرعان ما يبدأ الضرب عند الإخلال بهذا الفرض زعما أنه عمل
بالحديث: عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله
وسلم : “مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم
أبناء عشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع” (1). ماذا سينتج عن ذلك؟ أهون ما
سيحدث، مادام ليس هناك تحفيز، فسينام الأطفال في المساجد ^_^


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
معظم المربين لا يعطون المرحلة الأولى أهميتها، والتي هي أشبه بدورة
تكوينية لمدة ثلاث سنوات. وبتأمل منطقي بسيط، فإن الضرب (الذي هو ضرب تأديب
وليس تعذيب (2)) لا يمكن أن يحصل إلا إذا استفاد الطفل من كل المرحلة
التدريبية. بعبارة أوضح، أن مرحلة الضرب لا تأتي إلا بعد تدريب على الصلاة
خمس مرات في اليوم لمدة ثلاث سنوات كاملة.. فهل يعقل أن يحاسب مدرس تلامذته
في نهاية السنة وقد كان غائبا في معظمها؟؟
وفي محاولة لتصحيح الوضع، وحتى لا تكون الصلاة عبئا على الأطفال ما إن
يكبروا حتى يلقوه عن عاتقهم، صار من الملح التفكير بطريقة إبداعية لتأصيل
هذا الفرض في الطفل دون أن نغفل المميزات النفسية للمرحلة التي يمر منها.
وفيما يلي إحدى الطرق البديلة:
إنها ورقة المتابعة.


تقتضي العملية بداية بأن يحضر المربي (أبا كان أو أما أو أخا…الخ) ورقة تشبه النموذج أسفله:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[/url]
الشجرة تحتوي على 35 ورقة، وهو عدد الصلوات المفروضة في أسبوع واحد (7×5=35).
قانون اللعبة:
- يسمح للطفل بتلوين ورقة بالأخضر عن كل صلاة أداها في وقتها، وبالأصفر عن كل صلاة تأخر عن أدائها أو لم يؤدها.
- يتفق المربي مع الطفل قبل بداية اللعبة عن هدية في نهاية الأسبوع إن حصل
على نسبة (50%+1) أي 18 ورقة خضراء. بمعنى آخر، أنه إن استطاع أن يسقي
شجرته واخضرت بالقدر الكافي فإن هذه الشجرة ستثمر الهدية ^_^ (يمكن التلوين
بالأخضر بدء من اليمين، وبالأصفر بدء من اليسار، حتى تتجلى بشكل أوضح
للطفل النسبة التي حققها)
- ترتفع نسبة النجاج الأسبوع تلو الآخر، وتتغير معها نوعية الهدية.
- بعد تمكن الطفل من تحقيق نسب عالية، ينتقل المربي إلى نموذج متابعة شهري لزيادة جرعة التحدي.
إيجابيات اللعبة:
- عندما ترتبط عملية ما بالإثارة والمتعة فإنها تشكل رابطا ذهنيا ممتازا،
إذ كلما تذكر الطفل (الشاب لاحقا) الصلاة، تذكر تلك التجربة الجميلة، ما
يبعث فيه شعورا إيجابيا فيزيد حبه للصلاة.
- يصبح الطفل أكثر حرصا على الصلاة، ما يسهل على المربي عملية المتابعة،
فالهدية المتفق عليها تدفع الطفل إلى التفكير في طريقة الحصول عليها، والتي
ما هي إلا الصلاة على وقتها، فتجده حذرا من فواته
- تتلاشي نسبة الخوف من العقاب، وتزيد نسبة الطمانينة، ما يساهم في بناء
شخصية متوازنة. فالعنف لن يوصل لنتيجة، والصواب أن نستغل عفوية الطفل
واهتمامه باللعب لنرسخ المفهوم التربوي.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
قراءة في صورة: المتعة التي يجدها هذا الطفل في هذه اللحظة سترافقه طيلة
حياته، إلى أن يصبح المسجد سببا في ذكرى جميلة، ما سيولد لدى الطفل شعورا
إيجابيا كلما رأى المسجد، بل إنه سيلجأ إليه كلما أحس بالضيق.
ملاحظات هامة:
- يمكن تغيير النماذج من حين لآخر حتى لا يشعر الطفل بالملل والرتابة. وهذه نماذج للاستئناس (نفس مبدإ الاشتغال):
• حديقة: تقسم إلى خانات، يختار لون للأجزاء الخصبة، ولون للأجزاء الجرداء.
• مصب نهر في بحر: أيهما سيفوز؟ الماء العذب الذي به تستقيم الحياة، أم أن الماء المالح سيهجم؟؟ ^_^
• طائر بلا أجنحة: كلما صلى صلاة في وقتها لون جزء من الجناح، وإلا فلا يلون شيئا.. هل سيتمكن الطائر من معانقة السماء؟
• …
- على المربي ألا يتوقف بشكل مفاجئ عن اللعبة، إلا إذا فكر في أخرى، بل يتم ذلك بالتدرج بعد تحقق الهدف وبلوغ الطفل سن التكليف.
ليست هذه هي الطريقة الوحيدة لتحبيب الصلاة إلى الأطفال، لكنها إحدى
البدائل للطرق التقليدية التي وقع فيها بعض السلف، فلنحاول ألا نكرر الخطأ
مع الخلف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
damir
:: عــضـو مــبــتــدئ ::
:: عــضـو مــبــتــدئ ::
avatar

المشاركات المشاركات : 37
نقاط التميز نقاط التميز : 5996
سمعتى سمعتى : 1
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
SMS : يمكنك تعديل الـ SMS ~ الخاصة بك من خلال بياناتك الشخصية , مع مراعاه عدم حذف الأكواد

مُساهمةموضوع: رد: لون صلاتك   الأحد أغسطس 15, 2010 5:30 pm

جزاك الله خيرا

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mr19_89
:: عــضـو مــبــتــدئ ::
:: عــضـو مــبــتــدئ ::
avatar

المشاركات المشاركات : 134
نقاط التميز نقاط التميز : 6055
سمعتى سمعتى : 0
تاريخ التسجيل : 21/08/2010
العمر العمر : 29
SMS : يمكنك تعديل الـ SMS ~ الخاصة بك من خلال بياناتك الشخصية , مع مراعاه عدم حذف الأكواد

مُساهمةموضوع: رد: لون صلاتك   السبت أغسطس 21, 2010 6:42 pm

هااااه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!KIMO!
:: الادارة ::
:: الادارة ::
avatar

المشاركات المشاركات : 1387
نقاط التميز نقاط التميز : 39197
سمعتى سمعتى : 19
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 12/07/2009
العمر العمر : 25
SMS : رمضــآن كـــريــم

أعاد الله الشهر الكريم عليكم بالخير
و اليمن و البركات


مُساهمةموضوع: رد: لون صلاتك   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 8:48 pm



شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ



رمــــضان كـــــــــريـــــــــم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7na4you.com
moya
:: عــضــو شــغــال ::
:: عــضــو شــغــال ::
avatar

المشاركات المشاركات : 470
نقاط التميز نقاط التميز : 5705
سمعتى سمعتى : 0
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/07/2011
العمر العمر : 21
SMS : يمكنك تعديل الـ SMS ~ الخاصة بك من خلال بياناتك الشخصية , مع مراعاه عدم حذف الأكواد

مُساهمةموضوع: رد: لون صلاتك   الأربعاء أغسطس 03, 2011 5:49 am

جزاك الله خير الجزاء شكرا لك على الموضوع الهام فعلا يجب ان يأتو بالترغيب وليس بالترهيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MOHAND
.:: .:: الادارة ::.
.:: .:: الادارة ::.
avatar

المشاركات المشاركات : 139
نقاط التميز نقاط التميز : 5360
سمعتى سمعتى : 0
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر العمر : 20
SMS : مرحبا بكل زائـــر وعضــو

مُساهمةموضوع: رد: لون صلاتك   الأربعاء أغسطس 17, 2011 5:49 am

الكتاني كتب:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الهدف: تحبيب الصلاة على وقتها إلى الطفل، بعيدا عن الإجبار والترهيب.
الفئة المستهدفة: الأطفال في مرحلة التدريب على الصلاة.
عديد من شباب اليوم يستثقل الصلاة، ليس فقط بسبب المؤثرات الخارجية التي
تجذبه، وإنما أيضا بسبب تربية سلبية تلقاها بخصوص الإقبال على الصلاة. فكل
الخطاب الذي تلقاه من أهله أنها فرض لا بد من القيام به وإن لم يفعله دخل
النار. ثم سرعان ما يبدأ الضرب عند الإخلال بهذا الفرض زعما أنه عمل
بالحديث: عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله
وسلم : “مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم
أبناء عشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع” (1). ماذا سينتج عن ذلك؟ أهون ما
سيحدث، مادام ليس هناك تحفيز، فسينام الأطفال في المساجد ^_^


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
معظم المربين لا يعطون المرحلة الأولى أهميتها، والتي هي أشبه بدورة
تكوينية لمدة ثلاث سنوات. وبتأمل منطقي بسيط، فإن الضرب (الذي هو ضرب تأديب
وليس تعذيب (2)) لا يمكن أن يحصل إلا إذا استفاد الطفل من كل المرحلة
التدريبية. بعبارة أوضح، أن مرحلة الضرب لا تأتي إلا بعد تدريب على الصلاة
خمس مرات في اليوم لمدة ثلاث سنوات كاملة.. فهل يعقل أن يحاسب مدرس تلامذته
في نهاية السنة وقد كان غائبا في معظمها؟؟
وفي محاولة لتصحيح الوضع، وحتى لا تكون الصلاة عبئا على الأطفال ما إن
يكبروا حتى يلقوه عن عاتقهم، صار من الملح التفكير بطريقة إبداعية لتأصيل
هذا الفرض في الطفل دون أن نغفل المميزات النفسية للمرحلة التي يمر منها.
وفيما يلي إحدى الطرق البديلة:
إنها ورقة المتابعة.


تقتضي العملية بداية بأن يحضر المربي (أبا كان أو أما أو أخا…الخ) ورقة تشبه النموذج أسفله:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[/url]
الشجرة تحتوي على 35 ورقة، وهو عدد الصلوات المفروضة في أسبوع واحد (7×5=35).
قانون اللعبة:
- يسمح للطفل بتلوين ورقة بالأخضر عن كل صلاة أداها في وقتها، وبالأصفر عن كل صلاة تأخر عن أدائها أو لم يؤدها.
- يتفق المربي مع الطفل قبل بداية اللعبة عن هدية في نهاية الأسبوع إن حصل
على نسبة (50%+1) أي 18 ورقة خضراء. بمعنى آخر، أنه إن استطاع أن يسقي
شجرته واخضرت بالقدر الكافي فإن هذه الشجرة ستثمر الهدية ^_^ (يمكن التلوين
بالأخضر بدء من اليمين، وبالأصفر بدء من اليسار، حتى تتجلى بشكل أوضح
للطفل النسبة التي حققها)
- ترتفع نسبة النجاج الأسبوع تلو الآخر، وتتغير معها نوعية الهدية.
- بعد تمكن الطفل من تحقيق نسب عالية، ينتقل المربي إلى نموذج متابعة شهري لزيادة جرعة التحدي.
إيجابيات اللعبة:
- عندما ترتبط عملية ما بالإثارة والمتعة فإنها تشكل رابطا ذهنيا ممتازا،
إذ كلما تذكر الطفل (الشاب لاحقا) الصلاة، تذكر تلك التجربة الجميلة، ما
يبعث فيه شعورا إيجابيا فيزيد حبه للصلاة.
- يصبح الطفل أكثر حرصا على الصلاة، ما يسهل على المربي عملية المتابعة،
فالهدية المتفق عليها تدفع الطفل إلى التفكير في طريقة الحصول عليها، والتي
ما هي إلا الصلاة على وقتها، فتجده حذرا من فواته
- تتلاشي نسبة الخوف من العقاب، وتزيد نسبة الطمانينة، ما يساهم في بناء
شخصية متوازنة. فالعنف لن يوصل لنتيجة، والصواب أن نستغل عفوية الطفل
واهتمامه باللعب لنرسخ المفهوم التربوي.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
قراءة في صورة: المتعة التي يجدها هذا الطفل في هذه اللحظة سترافقه طيلة
حياته، إلى أن يصبح المسجد سببا في ذكرى جميلة، ما سيولد لدى الطفل شعورا
إيجابيا كلما رأى المسجد، بل إنه سيلجأ إليه كلما أحس بالضيق.
ملاحظات هامة:
- يمكن تغيير النماذج من حين لآخر حتى لا يشعر الطفل بالملل والرتابة. وهذه نماذج للاستئناس (نفس مبدإ الاشتغال):
• حديقة: تقسم إلى خانات، يختار لون للأجزاء الخصبة، ولون للأجزاء الجرداء.
• مصب نهر في بحر: أيهما سيفوز؟ الماء العذب الذي به تستقيم الحياة، أم أن الماء المالح سيهجم؟؟ ^_^
• طائر بلا أجنحة: كلما صلى صلاة في وقتها لون جزء من الجناح، وإلا فلا يلون شيئا.. هل سيتمكن الطائر من معانقة السماء؟
• …
- على المربي ألا يتوقف بشكل مفاجئ عن اللعبة، إلا إذا فكر في أخرى، بل يتم ذلك بالتدرج بعد تحقق الهدف وبلوغ الطفل سن التكليف.
ليست هذه هي الطريقة الوحيدة لتحبيب الصلاة إلى الأطفال، لكنها إحدى
البدائل للطرق التقليدية التي وقع فيها بعض السلف، فلنحاول ألا نكرر الخطأ
مع الخلف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لون صلاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ۩ღ۩ المنتديات العامة ۩ღ۩ :: القسم العام لاحنا فور يو-
انتقل الى: